أكادير:الموت يتربص بمستعملي الطريق بمنحدر أمسكروض، وشركة الطرق السيارة في قفص الاتهام


على إثر الحادث المأساوي المميت الذي شهده منحدر أمسكروض على الطريق السيار أكادير مراكش، يوم السبت الماضي، والذي أودى بحياة ستة أشخاص حرقا، نشرت النقابة الوطنية لمستخدمي مراكز الاستغلال التابعة للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، بياناً يعود للعام الماضي، عقب فاجعة تفحم 11 شخصاً إثر انقلاب حافلة للمسافرين واشتعلت فيها النيران. وحملت فيه الشركة الوطنية للطرق السيارة و الوزارة الوصية المسؤولية، و طالبت بمراجعة تقنية، لمنحدر “أمسكروض”، و كذلك لمحطة الأداء بذات المنطقة.

وعلقت على الحادث المأساوي، بالقول أنها كانت السباقة لتنبيه المسؤولين في شركة الطرق السيارة لخطورة ما وصفته بـ “منحدر الموت”.

وطالبت النقابة الشركة الوطنية، للطرق السيارة بالمغرب، والوزارة الوصية، بضرورة تحمل المسؤولية والتدخل من الحوادث المميتة بمنحدر أمسكروض المشرف على محطة الأداء بأكادير، الذي يعتبر من النقط السوداء بالطريق السيار مراكش أكادير، ويمتد على أزيد من 20 كلم، و شهد طوال السنوات الماضية فواجع كارثية.

وطالبت النقابة بإجراء تحقيق ومراجعة تقنية لمنحدر أمكسروض وكذلك لموقع محطة الأداء أمسكروض مع الإسراع باتخاذ إجراءات وتدابير للحد من خطورة هذا المنحدر وإيجاد مسار آخر، خاصة فيما يتعلق بعربات الوزن الثقيل.

و كتبت النقابة على صفحتها الفايسبوكية تقول : ” فاجعة اخرى في منحدر أمسكرود فذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين فليشهد التاريخ اننا كنا السباقين لننبه بخطر منحدر الموت بأمسكروض نجدد مطالبتنا الجهات الوصية بإعادة النضر في أسباب الحوادث الكثيرة الخطيرة التي أودت بحياة العشرات من مستعملي الطريق في هذا المقطع الطرقي . لما لا تثليث هذا المقطع بإضافة مسار أخر، حياة مستعملي الطريق لا يمكن أبدا مساومتها بالتحجج بالتكلفة او شيء من هذا القبيل”.

Post Author: admin

1 thought on “أكادير:الموت يتربص بمستعملي الطريق بمنحدر أمسكروض، وشركة الطرق السيارة في قفص الاتهام

    A WordPress Commenter

    (مارس 20, 2018 - 5:02 م)

    Hi, this is a comment.
    To get started with moderating, editing, and deleting comments, please visit the Comments screen in the dashboard.
    Commenter avatars come from Gravatar.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *