غليان في الهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين فالجنوب: الرئيس بوحدوا من يقرر

علمت “الجريدة  أن الهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين بالجنوب، تعيش على وقع صراعات بسبب التأخر في الإعلان عن موعد جديد لوضع الترشيحات لانتخاب رئيس المجلس الجهوي لهيئة المهندسين المعماريين بالجنوب والذي يضم كل من جهة سوس ماسة وجهة كلميم وادنون وجهة العيون الساقية الحمراء..

وحسب معطيات موثقة حصلنا عليها ، فإن “رئيس هيئة المهندسين بالجنوب لا يزال يتخذ قرارات رغم انتهاء فترة رئاسته ويفرض 10 دفاتر ورش في الشهر لكل مهندس معماري علما أن هذا القرار يتنافى مع مبدأ المهن الحرة”.
وأضافت مصادرنا أنه “لحدود الساعة أن الرئيس لا يزال يزاول مهامه بشكل طبيعي ويتخذ القرارات و يأمر بعقد اجتماع الأعضاء المنتهية ولايتهم ليقرروا بكل ثقة ورغم أن ذلك يخالف القانون”.

وحسب الوثائق، فإن فترة انتخاب هذا الرئيس انتهت منذ 13 فبراير 2018، ومهمته تكمن فقط في تصريف الاعمال، فاذا به “يتحكم في القرارات ويفرض شروط على المهندسين الأعضاء بالرغم من أن الهندسة المعمارية مهنة حرة”.

ويفسر أحد اعضاء المجلس الوطني سبب إقدم الرئيس على هذه الخطوة بكونها حملة سابقة لاوانها، ومحاولة لجس نبض المهندسين الذين يرفضون اعادة انتخابه”.

وسبق لرئيس الهيئة وطنيا أن طالب رئيس الهيئة بالجنوب بإجراء الجمع العام واجراء انتخابات، لكن تعذر ذلك بسبب تبريرات قدمها رئيس الهيئة بالجنوب منها تعذر النصاب.

وغم أن عدد من المهندسين يطالبون باجراء الانتخابات، إلا أن هناك “بلوكاج” لهذه المؤسسة بسبب رفض الرئيس الحالي اجراء الانتخابات.

Post Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *